معجزة مثيرة للعجب للبطل مارمينا العجايبي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

موضوع

السيد / م.أ.غ. (طلب عدم ذكر الاسم )
52 ش عبد الحميد أبو هيف – مصر الجديدة
في صباح أحد الأيام من عام 1982 ، وفي طريقي إلي مقر عملي استقليت الأتوبيس من ميدان الحجاز، وجلست بجوار إحدي النوافذ ، وبعد قليل كانت السيارة قد ازدحمت بالركاب كما هو مألوف في تلك الساعة من النهار.
وفجأة شاهدت سيارة نقل وقود (فنطاس ) مقبلة في اتجاهنا من شارع جانبي بسرعة كبيرة حتي اقتربت من الأتوبيس ، ويعمل سائقها علي إيقافها ليحول دون اصطدامها بنا ، ولكن دون جدوي.
انتابني هلع شديد . إننا سنموت لا محالة ، خاصة وأن الصدمة ستكون في الجزء الذي أجلس فيه ، فوجدت نفسي بلا وعي أصرخ " شوفوا.شوفوا."، وأهب منتفضا جزعا من علي المقعد . لكن إلي أين فالأجسام متراصة ، ولا مكان للتحرك ولو لبضع سنتيمترات ، فصرخت من كل قلبي قائلا :" يا مار مينا حـــــــوش".
وما جري بعد ذلك كان مثيرا للعجب .
لقد اصطدمت الناقلة بالأتوبيس ، ولكن لم يحدث أي شيء حتي الزجاج لم ينكسر ، فقد كانت الصدمة بسيطة.
كيـــــــــف ؟
السبب أن الأطارين الأمامين لسيارة النقل قد انفجرا سويا فور صراخي طالبا نجدة الشهيد البطل .
لم يصدق من كانوا بالسيارة ما حدث ، كانوا جميعا يقولون . "عجيبة ".
حقــــــــا "عجيبة " . إذ لم ينفجر إطار واحد ، بل الإثنان معا . فتوقفت الناقلة في مكانها علي ا لفور .

   
 

 

 

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال معجزة مثيرة للعجب للبطل مارمينا العجايبي الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق