صندوق التنمية: مشاريع لدعم أوضاع اللاجئين السوريين بكردستان العراق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر الاثنين عن مشاريع انسانية لتحسين اوضاع اللاجئين السوريين في اقليم كردستان العراق وذلك بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة.

وقال البدر في مؤتمر صحافي مشترك مع محافظ أربيل محافظ اربيل فرست صوفي وممثل المفوضية الأممية في العراق «إن للكويت والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية دورا بارزا في تقديم الخدمات الانسانية للاجئين في جميع البلدان ولاسيما اللاجئين السوريين في عدد من الدول خصوصا المقيمين في اقليم كردستان العراق».

واضاف انه تم تنفيذ العديد من المشاريع المهمة والحيوية للاجئين السوريين في اقليم كردستان العراق ضمن الخطة المرسومة لدى الصندوق وذلك بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حيث استفاد منها اكثر من 100 الف لاجئ سوري.

وأوضح أن المشاريع التي تم تنفيذها تهدف الى تحسين 1500 ملجأ للاجئين السوريين بمخيم دوميز بمحافظة دهوك اضافة الى بناء 156 ملجأ جديدا في المخيم نفسه وبناء الطرق ومشاريع المياه في عدد من المخيمات باربيل ودهوك.

وأوضح ان الصندوق سيواصل تقديم المشاريع الانسانية للاجئين بالتعاون مع منظمات الامم المتحدة للتخفيف عن معاناتهم.

بدوره، أعرب محافظ اربيل فرست صوفي خلال المؤتمر عن عميق شكره للصندوق الكويتي للتنمية والمنظمات الانسانية الكويتية على تقديم الخدمات الانسانية للاجئين السوريين والنازحين العراقيين.

واضاف ان الاقليم مر خلال السنوات الماضية بظروف اقتصادية صعبة، مؤكدا أنه «لولا المساعدات المقدمة من قبل هذه المنظمات والمنظمات الاخرى لكانت الاوضاع غير الذي نحن عليه الان ولما استطعنا استقبال هذا الكم الهائل من اللاجئين والنازحين، حيث قارب في اوقات المليوني لاجئ ونازح».

من جهته، اشاد ممثل المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين في العراق ايمن غرايبة بدور المساعدات السخية التي قدمتها الكويت والمنظمات الإنسانية في تخفيف معاناة اللاجئين السوريين، لافتا الى أن المساعدات الكويتية النوعية ساهمت وبشكل كبير لكي يحيا اللاجئون حياة كريمة في المخيمات.

وتفقد البدر اليوم مع ممثلي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عددا من المشاريع للاجئين السوريين بتمويل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في مخيمات دهوك.

وبحسب آخر احصائية لسلطات كردستان العراق فإنه بالإضافة إلى 250 الف لاجئ سوري يقيمون في الاقليم منذ سنوات فقد لجأ اكثر من 14 الف سوري الى هذا الاقليم منذ اندلاع اعمال العنف في شمال شرق سورية بسبب العمل العسكري التركي الأخير حيث تقوم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالتعاون مع منظمات محلية ودولية بإيواء اللاجئين الجدد.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال صندوق التنمية: مشاريع لدعم أوضاع اللاجئين السوريين بكردستان العراق الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق