"شموع الحكمة" تضيء مأدبة فكرية في "ليلة الفلاسفة" بالعاصمة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

هسبريس - وائل بورشاشن (صور: منير امحيمدات)

السبت 09 نونبر 2019 - 15:00

تجدّد لقاء الطّلبة والأساتذة والباحثين عن محبّة الحكمة في موعد "ليلة الفلاسفة" الذي اختار كلية العلوم مكانا للنّقاش حول التقاسم والمشاركة والتبادل في الأرض، والثّروات، والمعرفة، وأسئلة حدود العمل والتّرفيه.

هذه الليلة التي تُطفئ شمعتها السادسة هذه السنة، على بعد أيام من اليوم العالَمي للفلسفة، اختارت للسنة الثانية على التوالي كلية العلوم في جامعة محمد الخامس بالرباط مكانا للنّقاش، والتّساؤل، وتقاسم الاهتمامات والآراء في الراهن الإنساني باللغة الفرنسية أساسا، إضافة إلى اللغة العربية.

وشارك في موعد الرباط، ليلة الجمعة، الذي تليه "ليلة الفلاسفة" بالدار البيضاء اليوم السبت، ثلاثون وجها فكريا وبحثيا وأكاديميا فرنسيا ومغربيا، مع التّركيز على الوجوه النسائية خاصّة. وكان من بين المدعوّين لطرح السؤال واستفزاز اليوميّ وإثارة "الّامفكَّر فيه"، على سبيل المثال لا الحصر: فابيين بريغير، وسميرة الشماوي، وفاليري كابانيس، وليلى مرنيسي، ومحمد الناجي؛ فضلا عن القائمين على إعداد هذه الدّورة، عالمة الاجتماع والمتفلسفة الفرنسية دومينيك ميدا، وأستاذ شعبة الفلسفة بجامعة محمد الخامس بالرباط محمد الدكالي.

38bf6857da.jpg

في محاضرتها الافتتاحية، اختارت دومينيك ميدا مقاربة موضوع "التبادل" من باب المخاطر التي يواجهها العالَم مع التّغيّر المناخي، والحاجة إلى الوعي بمدى عَوَص المشكل، وضرورة الفعل.

وفي مقاربتها للموضوع استحضرت الأكاديمية الباحثة في علم الاجتماع والفلسفة مجموعة من الأفكار في الخطابَين الدّيني والفلسفي، فمن فكرة "الأرض المشتركة" بين النّاس، إلى فكرة الخطيئة الأولى التي لم تلوِّث الجميع، وتقديم الخطأ كاستثناء في طبيعة الإنسان، وعكسِ هيمنة الإنسان على الطبيعة هيمنة للإنسان على الإنسان، وتصوُّر الناس لـ"الأرض الأَمَة" الذي ينتج عنه اعتبارها ملكا لهم، فالمسؤولية البشرية تجاه الطبيعة للحفاظ على توازنها واستقرارها وجمالها، والحاجة إلى الانتقال من استغلالها إلى الاحترام والحب والإعجاب، وأخذها بعين الاعتبار، بعيدا عن الاعتبار الاقتصادي؛ اعتبارا لتلقّينا الأرض بشكل مشترك.

b3d8a4a571.jpg

وساءلت المفكّرة الفرنسية بشكل مفتوح دافع الإنسان لتدمير ما أعطِيَه بشكل مشترك، ثمّ ركزت على سؤال محوري يحدّد جوابه مستقبل هذه الأرض هو: من يصلح؟ وكيف يمكنه ذلك؟. وبعد استحضار ما تشهده بلادها مع أصحاب "السّتراتِ الصُّفْرِ" تؤكّد الأكاديمية الفرنسية أنّ السؤالَين الإيكولوجي والاجتماعي يجب أن يعالجا معا، مقترحة قراءة ما قدّمته الفيلسوفة سيمون فايل في كتابها الأخير في هذا السياق.

من جهته اختار الأكاديمي المغربي محمد الدكالي التّعريف في مطلع محاضرته بماهية الفلسفة والحاجة إليها، بعدما كتبَ عن "إبهار فكرة التّقاسم وإغوائها"؛ بإقناعها كلّ فرد بأنّ نصيبه سيعود إليه بشكل شرعي، وأثار "الانتقال المخيف والحاسم" إلى الفعل في التقاسم، وما ينتج عنه من نتائج متوقَّعَة وغير متوقَّعَة، فهو يجعل الإنسان ذكِيّا بما فيه الكفاية، متعقِّلا وهادئا، وقادرا على تحمُّل الإنسان دون حيل، ودون عدوانية وسوء نية، وفق سبينوزا.

7a20c2c55e.jpg

وكتب الدّكّالي أن الإخفاق في التقاسم أو إساءة القيام به يؤدّيان إلى تكدير وتمزيق الجماعة والذّات، ما يساعد في نشأة مناخ يجعل بني البشر مستعِدِّين للصِّراع، فيصبح صوت العقل غير مسموع أكثر فأكثر؛ ويتجه بنو البشر إلى الاقتتال دونَ مبرّر، من أجل قطعة أرض، أو من أجل ثروة، وأحيانا من أجل أمور عديمة القيمة؛ فيغزو العالَمَ سيلٌ جارف ومدمّر على كلّ المستويات، من شكّ وريبة وأسباب شخصية لا معقولة، وهو ما عليه عالمُنا اليوم.

واقترح محمد الدكالي، كصديق للمعرفة، فكرة نيّرة عن تقاسم مختلف وممكن، يوسّع المعرفة ومداها، ويُقَوّيها ويُحَسِّنُها، ويكون الرهان النّاجح لتقاسم ناجح فيه، هو "تقاسم المعرفة" بما يوسِّعُ مداها، ويُقَوّيها، ويُحَسّنها، بتوزيع عادل لها، يتطلَّب التزاما، ونكران ذات، وانخراطا كلّيّا. لتقاسم سعادة المعرفة المُعدية، وسعادة الحوار.

وعلى مدار خمس ساعات، كان بإمكان مرتادي "ليلة الفلاسفة" الاستماع إلى أكاديميين ومفكّرين يقاربون في العديد من مدرَّجات كلية العلوم بالرباط أسئلة تشارك الحياة في زمن وسائل التّواصل الاجتماعي، وتبادل المعارف من أجل التّقدّم والابتكار، وتجربة التبادل في الحوار بين الأديان، إضافة إلى نقاشات حول العدالة الاجتماعية، والممتلكات المشتركة والمصلحة العامّة، والعيش المشترك، ونقاشات تأمل السير نحو تقسيم أفضل للزمن بين الحياة الشّخصية والحياة المهنية.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال "شموع الحكمة" تضيء مأدبة فكرية في "ليلة الفلاسفة" بالعاصمة الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق