العزوزي.. يفوز بلقب "نجوم العلوم" في موسمه الـ "11"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الدوحة - خالد عرابي

أعلن "نجوم العلوم"، برنامج تلفزيون الواقع الترفيهي التعليمي الرائد من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع فوز يوسف العزوزي بلقب أفضل مخترع في العالم العربي ونجم الموسم، وذلك خلال حلقته الختامية التي بُثت مساء أمس.

فرغم المنافسة الشرسة وبعد أشهر من الجهد والعمل الدؤوب خلال الموسم الحادي عشر من "نجوم العلوم" لبناء واختبار وتطوير تقنية مبتكرة، نجح الطبيب المغربي "البالغ من العمر 27 عاما" في الاستحواذ على النسبة الأكبر من أصوات الجمهور ولجنة التحكيم، بما قدمه من خبره تقنية ومقدرات تجارية فذة.

وكان قد تنافس في النهائيات على اللقب 3 مبتكرين عرب وهم المغربي: يوسف العزوزي عن ابتكاره: «دعامة لتعديل تدفق الدم»، وقدم يوسف حلا لهذه المعضلة من خلال تحسين كفاءة توزيع الدم بأسلوب فعال من حيث التكلفة ليساعد في تجنب الإصابة بقصور القلب.


وتتحكم الدعامة في تدفق الدم عبر الشريان الأبهر وتعمل كبديل محتمل منخفض التكلفة للحلول الحالية مثل مضخات القلب . كما نافس القطري عبدالرحمن صالح خميس، بابتكاره: «سجادة الصلاة التعليمية التفاعلية»، ويضيف مشروع عبدالرحمن تجربة متعددة الأبعاد إلى شعائر الصلاة اليومية للمصلين.

ويشتمل تصميم سجادة الصلاة التعليمية التفاعلية على أجهزة استشعار ضغط مدمجة وشاشة مرنة وتطبيق خاص للهاتف المحمول. ويعد هذا الابتكار مثال للعلوم الذي يدعم الابتكار التعليمي، وقد يكون مفيدا بشكل خاص للأطفال ومعتنقي الدين الجدد.

ونافست أيضا الأردنية نهى عوني أبو يوسف بابتكارها: لاصق مفعّل لجفن العين المغموشة. ونجحت نهى في تصميم جهاز قابل للارتداء يتوافق مع شكل الشخص ولون بشرته وشكل عينيه، ويوظف مشروع نهى شريحتين صغيرتي الحجم وأجهزة استشعار كهرومغناطيسية لتقليد حركة الجفن ومساعدته على استعادة وظيفته دون الحاجة إلى التدخل الجراحي.

وترقب المشاهدون البرنامج بشغف لدعم المتأهلين الثلاثة الذين بلغوا مرحلة التصفيات الختامية بانتظار النتيجة النهائية، التي تعتمد على تصويت الجمهور عبر شبكة الإنترنت، وتصويت لجنة التحكيم.

وشهدت حلقة الليلة الماضية والأخيرة إسدال الستار على موسم آخر ناجح من البرنامج التعليمي الترفيهي الرائد من مؤسسة قطر، والذي تم تقديمه بصيغة جديدة في موسمه الحادي عشر مع الحفاظ على رسالته التي تركز على تمكين المخترعين العرب الشباب، حيث تميز هذا الموسم بتنافس جميع المتسابقين ضمن مجموعة واحدة كبيرة خلال كل جولة إقصاء، والعمل على اختراعاتهم في مساحة مشتركة، لتوفير بيئة تعاونية تساعد في تبادل الأفكار والمعارف. إلى ذلك، شارك خالد أبو جسوم، الفائز بلقب الموسم الرابع من برنامج نجوم العلوم، في تقديم الحلقة النهائية إلى جانب خالد الجميلي.

ولم يستطع يوسف إخفاء فرحته العارمة ومشاعره الجياشة، عندما أعلن مقدم البرنامج خالد الجميلي أن مشروعه الدعامة لتعديل تدفق الدم حصل على أعلى العلامات، والتي بلغت 93.8 ليحصد لقب البرنامج بالإضافة إلى جائزة نقدية بقيمة 300,000 دولار أمريكي. وتهدف الدعامة لتعديل تدفق الدم إلى مساعدة مرضى فشل القلب الاحتقاني في جميع أنحاء العالم، عبر تحسين كفاءة توزيع الدم.

مشروع علاج وأمل

وقال يوسف في تصريحات خاصة للـ «الشبيبة»: سعدت كثيرا بالفوز بالبرنامج في هذا الموسم كما أنني كنت أول مغربي يصل للنهائيات في البرنامج والآن يفوز بالبرنامج، وذلك بفضل الله ودعم الجمهور فشكرا لكل من دعمني. وأشار العزوزي إلى أن ما ميز مشروعه أن له علاقة بالعلاج وبالأمل، وهو المشروع الوحيد الذي يحاول إنقاذ حياة المرضى وتحديدا من يعانون من فشل القلب، حيث أن هناك نوعان من العلاج لذلك وهما: نقل القلب وهذا النوع غير متوفر لكثير من الناس، أما النوع الثاني فهو العلاج الاصطناعي للقلب وهو غالي وتكلفته عالية جدا، بينما العلاج الذي توصل إليه يوسف ابتكره وطور فيه برنامج نجوم العلوم هو أقل تكلفة بكثير من علاج المضخة الصناعية بخمس مرات، مؤكدا أن المشروع للإنسانية وللعالم ككل.

وأضاف العزوزي: «ما زلت مندهشا حتى الآن، لطالما آمنت أن هذه الفرصة التي سوف أستطيع من خلالها إنقاذ حياة ملايين الأشخاص هي نعمة من الله تعالى. وأريد أن استغل هذا المنبر لأوجه لكل شخص دعمني في هذه الرحلة خالص الشكر والمحبة، وأنا واثق أن هذا الإنجاز هو فقط البداية».

وحصلت الدكتورة الأردنية نهى عوني أبويوسف، صاحبة مشروع لاصق مفعّل لجفن العين المغموشة على المركز الثاني عن جدارة بمجموع علامات بلغ 42.9، لتحصل بذلك على جائزة قيمتها 150 ألف دولار أمريكي، ويعود اللاصق المفعّل لجفن العين المغموشة بالنفع على حياة المصابين بشلل الوجه في جميع أنحاء العالم، حيث يعمل هذا اللاصق على جعل العين ترمش بشكل طبيعي من خلال نبضات كهربائية صغيرة.

وقالت نهى أبويوسف للـ "الشبيبة": كان هذا الموسم مختلفا عن المواسم السابقة 180 درجة، فكان من أبرز تطوراته أن المؤهلين للمراكز النهائية في هذا الموسم أصبحوا 3 بدلا من 4 وكنت من بينهم، وما ميز مشروعي أنه يخدم المرضي الذين يعانون من شلل الوجه النصفي، حيث أنهم لا يستطيعون أن يغلقوا أعينهم، ولذلك تظل مفتوحة مما يجعلهم يصابون بغمش في الجفنين، بحيث يتسبب في جفاف العين، أو حتى فقدان القرنية على المدى الطويل، وأنا كطبيبة عيون تهتم بالقرنية وسلامة العين وأي مشكلة بالقرنية بمكن أن تؤدي إلى العماء في أقرب وقت ممكن.

وأضافت نهى: كوني المرأة الوحيدة بين المتأهلين النهائيين أعطاني دفعة قوية بأني على الطريق الصحيح وأنني أحفز الجميع وخاصة النساء للاشتراك في البرنامج للموسم المقبل وأتمنى أن يكون هناك الكثير من المشاركات من النساء كما أتمنى أن نصل إلى لقب مخترعة العرب بدلا من مخترع العرب.

وجاء المهندس القطري عبد الرحمن صالح خميس في المركز الثالث بمجموع علامات بلغ 40.3 لابتكاره سجادة الصلاة التعليمية التفاعلية المصممة لمساعدة الأطفال المسلمين والأشخاص الذين اعتنقوا الإسلام حديثا في جميع أنحاء العالم على تعلم كيفية أداء الصلوات بشكل أفضل، ليحصل على جائزة نقدية بقيمة 100 ألف دولار أمريكي، لمواصلة تطوير اختراعه.

وقال عبدالرحمن خميس للـ "الشبيبة": عبر اختراعي سجادة الصلاة التعليمية الذكية سجدة التي استهدف فيها المسلمين الجدد والأطفال الصغار بحيث تعلمهم بطريقة صحيحة وسليمة الصلاة، وأيضا بها شاشة تعرض ما يقول في كل حركة من حركة الصلاة لهذا المبتديء وأيضا بلغات مختلفة وكذلك يتم عرض صور القرأن الكريم بحيث يستطيع هذا الشخص أن يستعني عن حمل المصحف. كما أنه يوجد تطبيق مصاحب للسجادة بحيث أن الشخص يستطيع أن يتابع صلواته بل و حتى صلوات ابناءه.

وقالت الرئيسة التنفيذية للاتصال في مؤسسة قطر ميان زبيب: "يحفّز برنامج نجوم العلوم المبتكرين على متابعة رحلتهم المتميزة في المجال الابتكار والإبداع، إذ يواصل المبتكرون الشباب والشابات من جميع أقطار العالم العربي مشاركة أفكارهم واختراعاتهم، ما يُظهر تفانيهم ومساعيهم الجادة في معالجة التحديات والمشاكل التي تواجه المجتمع المحلي والإقليمي والدولي".

وأضافت: "هذا العام، تنضمّ دفعة جديدة من المبتكرين إلى مجتمع ريادة الأعمال والمنظومة البحثية التي تحتضن العلماء والمبتكرين والباحثين، الساعين إلى إحداث التأثير الإيجابي في هذا العالم. نتقدّم بالتهنئة إلى المبتكر يوسف العزوزي على إنجازه اللافت، ونهنئ أيضا زملائه المتسابقين الذين شاركوا هذا العام في برنامج نجوم العلوم، ونتطلع إلى متابعة مسيرتهم الناجحة في المستقبل".

الترشح للموسم المقبل

هذا وأعلن البرنامج عن فتح باب الترشح للموسم المقبل حيث يمكن للشباب العرب المهتمين بالعلوم والابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال، والذين لديهم فكرة قد تحسّن حياة مجتمعاتهم والمجتمعات الأخرى حول العالم، التسجيل للمشاركة في الموسم الثاني عشر من برنامج نجوم العلوم. ويمكن تقديم الطلبات عبر موقع برنامج نجوم العلوم على الرابط www.starsofscience.com، وسيبقى باب التسجيل مفتوحا عبر الإنترنت للمشاركة في الموسم «12» حتى 31 ديسمبر 2019م.

وقال عضو لجنة تحكيم البرنامج الدكتور خالد العالي بأن هدف البرنامج هو الوصول إلى نجوم العلوم، بمعنى أنه لا يكفي أن يكون عالم فحسب، لأنه إذا كان عالم وجالس في المختبر ولا يعرف كيف أن يوصل فكرته للآخرين، وكذلك النجم الذي ليس لديه خلفيه في العلوم في صوب أخر، لذا فالبرنامج يبحث عن النجوم الحقيقيين الذين لديهم العلم ويعرفون كيف يوصلون أفكارهم ويعبرون عنها. كما أشار د. العالي إلى أن البرنامج لا يستهدف العرب في الوطن العربي ومن يقيمون فيه فقط، فهناك ملايين من العرب مقيمون حول العالم ولذا فالبرنامج يفتح لهم الباب للمشاركة وذلك بهدف إتاحة الفرصة لهم ونحن نصل للآلاف من هؤلاء، ولذا فالدور عليهم من خلال البرنامج للوصول للآخرين ولذا فعليهم دور كبير في الوصول للجمهور.

وأكد أن لجنة التحكيم كثلاثة أعضاء لكل شخص صوته ونحن نبحث عن شباب لديهم فكرة ناضجة وقابلة للتطبيق ولم تطبق لأنها إذا طبقت فهو لا يحتاج لنا، وكذلك نستبعد الشباب الذين لم تنضج أفكارهم بعد. وأشار إلى أنه يصل للبرنامج حوالي 1800 متسابق ويقوم فريق بالفرز ليختار حوالي 120 - 130 شاب ثم يأتي خبراء ويبدأ التصوير لهم وكذلك نقوم بالفرز مرة ثانية معهم لنختار 30 متسابق وبعدها يتم التحكيم حتى نصل إلى 8 متسابقين وهنا يكون مرحلة بناء لنموذج ويحتاجون إلى فريق يساعده في التصنيع وبالطبع البرنامج مكفل بكافة المتطلبات.

ولذا فهذه النخبة المكونة من 8 نعتبر أن الجامعين منهم فائزين لأنه يكون لديهم النموذج وتم تقديمهم للعالم ومعرفين بالقدر الكافي. ثم يتم أختيار 3 أو4 ليكون التقييم النهائي مع تصويت الجمهور لإعلان الفائز. الجدير بالذكر أنه على مدار أكثر من 10 سنوات، أثبت برنامج نجوم العلوم كونه محفزا إيجابيا للتغيير والتقدم العلمي والتكنولوجي في المنطقة.

واستطاع مجتمع برنامج نجوم العلوم إحداث تأثيرا كبيرا في جميع أنحاء العالم العربي، حيث حقق139 مشاركا من 18 دولة أرباحا وموارد تمويلية وبحوثا علمية بقيمة تزيد على 14 مليون دولار، كما فازوا بالمئات من جوائز الابتكار في المنطقة.

وبدعم من مجتمع مؤسسة قطر للتطوير والبحث العلمي، مكّن برنامج "نجوم العلوم" المبتكرين العرب لتطوير حلول مبتكرة في مجالات عدة، تشمل مجالات تكنولوجيا المعلومات والصحة والطب الحيوي والبيئة وغيرها .

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال العزوزي.. يفوز بلقب "نجوم العلوم" في موسمه الـ "11" الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق