«الديار القطرية» تخطر عملاءها المتعاقدين على وحدات في «سيتى جيت» باسترداد أموالهم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«مستحقات الدولة» تعطل صفقة ساويرس مع القطريين

علمت «مال واعمال ــ الشروق» ان شركة بوابة الشرق القاهرة الجديدة للاستثمار العقارى المملوكة للديار القطرية، ارسلت الاسبوع الماضى انذارا على يد محضر إلى عملائها المتعاقدين على وحدات بمشروع سيتى جيت، لاستلام شيكات بقيمة الاقساط ومقدمات الحجز التى سددها العملاء للشركة منذ التعاقد عام 2015.

وقالت مصادر مطلعة إن المتعاقدين على وحدات فى مشروع سيتى جيت، قاموا بالتوجه إلى الشركة الاسبوع الماضى فور استلام اخطار الشركة، رافضين فسخ التعاقد دون الحصول على تعويضات وغرامات وفقا لما ينص عليه العقد المبرم بين الشركة والعميل.

«فوجئنا بقرار الشركة التى بررت موقفها بالدفاع عن نفسها، ومطالبتها للعملاء بالتنازل عن الدعاوى القضائية المحررة ضدها، والانتظار لحين الانتهاء من صفقة البيع أو الشراكة مع شركة اوراسكوم حسب كلام مسئولين بالشركة القطرية» ــ تبعا لتصريحات احد العملاء.

وكان عدد من الحاجزين بمشروع سيتى جيت المملوك للديار القطرية، قام بتحرير محضر نصب ضد الشركة لعدم التزامها بالتعاقد المبرم مع العملاء واصرارها على فسخ التعاقد وارجاع اموال الحاجزين دون تعويضات.

وطالب العملاء من الجانب القطرى التعهد باستلام الوحدات المتعاقدين عليها، وعدم المساس بحقوقهم فى حال تغيير ملكية المشروع، تبعا للمصادر التى تحدثت لـ«الشروق».

وسبق أن اخطرت الشركة القطرية عملاءها بمد موعد تسليم الوحدات المتعاقدين عليها إلى مايو 2019، وفى حالة عدم التزامها بالموعد المحدد للتسليم تتحمل الشركة دفع 5% من قيمة الوحدة للعميل.

وكان من المفترض ان يتسلّم 400 عميل فى مايو 2018 وحداتهم المتعاقدين عليها عام 2015 فى مشروع سيتى جيت مع شركة بوابة الشرق المطور والمالك للمشروع، ولكن النزاع القائم بين الشركة القطرية وهيئة المجتمعات العمرانية حال دون استكمال المشروع الذى مازال متوقفا لعدم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين رغم ان ارض المشروع فى حوزة الشركة.

وتعاقد نحو 700 عميل مع الشركة عند بداية طرحها اولى مراحل مشروعها «سيتى جيت» فى عام 2015، قام قرابة 300 عميل بفسخ تعاقداتهم بعد توقف المشروع، بينما رفض باقى المتعاقدين فسخ التعاقد والحصول على مستحقاتهم والتى تراجعت فى ظل ارتفاع التضخم.

وفى سياق متصل، قالت مصادر: إن صفقة الشراكة بين أوراسكوم للاستثمار والديار القطرية مازالت معلقة على سداد مستحقات الدولة، حيث يصر الجانب القطرى على عدم سداد مستحقات هيئة المجتمعات العمرانية من قيمة الصفقة المقدرة بنحو 800 مليون دولار.

وكشفت «مال واعمال ــ الشروق» فى أعدادها السابقة عن مفاوضات قائمة بين رجل الاعمال نجيب ساويرس وشركة الديار القطرية، للمشاركة فى تطوير مشروع سيتى جيت والحصول على حصة حاكمة من شركة بوابة الشرق القاهرة الجديدة المطورة للمشروع.

وقالت مصادر مطلعة على الصفقة الجارى التفاوض بشأنها إن الجهة الحكومية التى تتولى ادارة ملف استثمارات الشركة القطرية فى مصر، وضعت شرطا قبل الموافقة على اية صفقة تتعلق بالديار القطرية فى مصر، بضرورة سداد الالتزامات المالية المستحقة على الشركة لصالح الدولة والمتعلقة برسوم تعديل هيكلة ملكية الشركة المطورة لمشروع سيتى جيت بالتجمع الخامس، وغرامات عدم الالتزام بالجدول الزمنى لتنفيذ المشروع وفقا لشروط التعاقد.

واذا كان لديك اى استفسار عن هذا المقال «الديار القطرية» تخطر عملاءها المتعاقدين على وحدات في «سيتى جيت» باسترداد أموالهم الرجاء الاتصال بنا

0 تعليق