أخبار عاجلة
بدعم إماراتي..توزيع 304 سلة غذائية في وادي حضرموت -
أزارو سجل ثنائية في ودية الأهلي -
الكرة الذهبية بين الرائعين محرز وماني -
المناصير: ابحثوا عن الغنانيم -

32 ألف متجر إلكتروني مسجلة في خدمة «معروف»

أكد مدير فرع وزارة الإعلام بالمنطقة الشرقية ماجد البابطين، أن المملكة تعد من أعلى عشر دول نمواً في مجال التجارة الإلكترونية في العالم بنسبة نمو تتجاوز 32 %.

وكشف عن وصول حجم تداولات التجارة الإلكترونية في المملكة إلى 80 مليار ريال خلال العام 2018، مشيراً في الوقت ذاته أن هناك 32 ألف متجر مسجل في خدمة معروف، و30 تريليون دولار حجم التجارة الإلكترونية حول العالم، و49.9 % نسبة ارتفاع التسوق الإلكتروني بالمملكة في العام 2018م.

جاء حديثه في حفل ختام أولى المبادرات الإعلامية التي نظمتها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي بعنوان "الإعلام الريادي".

وشدد البابطين على أهمية الإعلام الريادي ومستقبل الإعلام في ظل تواجد العديد من المنصات لإيصال المنتج معتمداً في ذلك الوصول على المصداقية وتبني العلامات التجارية الموثوقة، موضحاً عن دور فرع وزارة الإعلام بالمنطقة بمتابعة الإعلانات المضللة التي يقوم بها البعض على المنصات الإعلامية الاجتماعية، معترفا أن الإعلان عن منتجات غير مطابقة وإيجاد إيجابيات غير متوفرة ماهو إلا غش تجاري، وذلك بعد إقرار أول نظام للتجارة الإلكترونية في المملكة والذي يضبط سوقا بـ80 مليار ريال بين المتاجر والمتسوقين سنويا، وتوفير الحماية اللازمة لتعاملات التجارة الإلكترونية من الغش والخداع والتضليل والاحتيال بما يحفظ حقوق التاجر والمتسوق الإلكتروني معا. في حين شهدت الدورة مشاركة نخبة من الإعلاميين المهتمين في مجال صناعة المحتوى الإعلامي الريادي، وذلك في فندق السوفتيل بالخبر أول من أمس وقدمها المدرب الإعلامي ماجد الغامدي.

وهدفت الدورة التي استمرت ثلاثة أيام وبحضور 20 إعلامياً، إلى تعريف المشاركين بأهمية العمل الصحفي في إيصال رسالة ريادة الأعمال ودور صناعة المحتوى الإبداعي في تعزيز المفاهيم الريادية في المجتمع، كما هدفت إلى إيجاد بيئة اعلامية ريادية لتطوير القدرات الاعلامية في المنشآت الصغيرة والمتوسطة. وقال الغامدي: إن الصحافة الريادية تعني تقديم محتوى إبداعي يجذب الجمهور ويروج لمنتجات وأفكار الشركات الناشئة ورواد الأعمال، من خلال منصات دائمة مثل موقع إلكتروني أو صحيفة مطبوعة، أو إذاعة على الإنترنت أو حساب على وسائل التواصل الاجتماعي وغيره، كما أشار المدرب إلى أهم أشكال المحتوى الإبداعي وعناصره وخطوات التحرير على منصات التواصل الاجتماعي.

وطالب الغامدي، بإدخال مناهج صحافة ريادة الأعمال أو الإعلام الريادي إلى مناهج كليات ومعاهد الصحافة والإعلام المختلفة، وإعادة تعريف مفهوم الصحفي والإعلامي بإدخال مفهوم الصحفي الريادي أو المختص في ريادة الأعمال إلى المنظومة المهنية بحيث لا يقتصر مفهوم الصحفي على مجرد وظيفة لجلب الأخبار والقصص، بل المشاركة في صنعها وإعادة تعريف العلاقة بين الصحفي والمصدر ليصبح كلاهما شريكين في الربح والنجاح.

تكريم لجريدة الرياض